الحصول علی استشارة مجانیة من فریق اعتنا مدیپارس

العملیة التی انت راغب بها

اسمک

البرید الاکترونی الخاص بک

رقم الهاتف

رسالة الخاصة بک

إنقاص الوزن

جراحة طي المعدة

من

$

جراحة طي المعدة فی ایران

أفضل عیادة جراحة طي المعدة في إيران

يخضع ملايين المرضى الإيرانيين والأجانب للعلاج في إيران كل شهر. يوجد الجراحة طي المعدة في إيران على قمة الشرق الأوسط فيما يتعلق بالأخصائيين والأطباء الخبرة.
إليك أفضل المستشفيات للجراحة طي المعدة في إيران:

  • عیادة عتریسة Atrisa Clinic

تكلفة الجراحة طي المعدة في إيران

هناك فرق كبير بين تكلفة الجراحة طي المعدة في إيران والبلدان أخرى. أهم العوامل لانخفاض سعره في إيران هي:

- العدد الكبير من مستشفيات للجراحة طي المعدة في إيران

- العدد الكبير للمتقدمين للجراحة طي المعدة في إيران.

تكلفة الجراحة طي المعدة في إيران تختلف تبعا للطبیب والمستشفى. يبلغ متوسط تكلفة الجراحة طي المعدة في إيران 1440 دولار.

تكلفة الجراحة طي المعدة في إيران مقارنة بالدول الأخرى
تكلفة هذه الجراحة 4500 دولار في الولايات المتحدة ، 2300 دولار في أوروبا ، 1900 دولار في تايلاند و 2300 دولار في تركيا.

أفضل جرّاح جراحة طي المعدة في إيران

يتم إجراء أكثر من 7.000 جراحة طي المعدة كل عام في إيران. الأطباء الإيرانيين ذوي الخبرة مع سجلات ممتازة يقومون بالعمليات.
أحد العوامل الأكثر أهمية لاختيار جراح جيد للجراحة طي المعدة في إيران هو الطبيب الذي قام بالعديد من عمليات جراحة طي المعدة.
يمكنك العثور على أفضل الأطباء للجراحة طي المعدة في إيران في موقعنا عبر الإنترنت من خلال متابعة تجاربهم المختلفة بعد وقبل المعرض.

لماذا يجب أن تسافر إلى إيران لإجراء الجراحة طي المعدة؟

يسافر العديد من المرضى إلى إيران لإجراء الجراحة طي المعدة. أحد الأسباب لهذا الأمر هو الأطباء والجراحين الإيرانيين الذين لديهم معدلات نجاح عالية .

  •  لتكلفة منخفضة للجراحة طي المعدة في إيران
  •  انخفاض تكلفة الإقامة في إيران
  •  الأطباء ذوي الخبرة
  • عدد كبير من عمليات جراحة طي المعدة في إيران

تقوم مراكز الجراحة طي المعدة المتوافقة مع المعايير الأوروبية الحالية بأعلى جودة في إيران. سبب آخر للجراحة طي المعدة في إيران هو انخفاض تكلفتها مقارنة بالدول الأخرى.

كم من الوقت يجب أن أبقى لإجراء الجراحة طي المعدة في إيران؟

احصل علی استشارة مجانیة عبر الهاتف

حول جراحة طي المعدة

جراحة طي المعدة

إن معدل السُمنة و مشكلاتها و أمراضها اخذ بالازدياد في وقتنا الحاضر،و بالتالي غدت مسألة فقدان الوزن مسألة أكثر أهمية. و على الرغم من أن أفضل طريقة لإنقاص الوزن هي ممارسة التمرينات الرياضية و اتباع نظام غذائي مناسب، إلا أن مشكلة السمنة تكون أحياناً خطيرة جداً و غير قابلة للحل بسهولة. عندها، طرق أخرى مثل الجراحة من الممكن أن تؤخذ بعين الاعتبار. فعملية طي المعدة هي طريقة لمعالجة المرضى السمینین و هي جديدة نسبياً و نسبة التدخل الجراحي فيها قليلة. فهي تقلل حجم سعة المعدة لما يقارب ثلاث أونصات. من خلال متابعة النتائج الجيدة و تأييد المراكز الموثوقة مثل مركز كليفلاند تم تقديمها للمرضى و الجراحين كعملية جراحية لمعالجة السمنة لدى المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة. لا يوجد في هذه الجراحة جهاز مزروع على خلاف عملية ربط المعدة، و لا يوجد استئصال أو تحويل مسار، لذا فإن هذه العملية قابلة للعكس و الجراحة فيها أقل و أرخص من جراحات علاج البدانة الأخرى.

من هو المرشح المناسب

  •  المرضى الذين يكون مؤشر كتلة الجسم BMI لديهم أعلى من 30.
  • المرضى الذين تجاوزوا الـ18 من عمرهم.
  • على المرضى أن يكونوا عازمين على إحداث تغييرات جذرية في عاداتهم الغذائية و نمط حياتهم.

قبل جراحة طي المعدة

بعد انتهاء فعل التخدير ، يشعر المريض بالألم، لذا يحتاج إلى المسكّنات. في المرحلة الأولى يستطيع المريض شرب الماء، الحليب و العصائر الطبيعية فقط ،کحد 50cc  أقصى بفاصل زمني 15 دقيقة. في المرحلة الثانية تتم إزالة كل أنواع السكريات من النظام الغذائي و تضاف الحبوب و البقوليات و النشويّات المليئة بالبروتينات و الفيتامينات كما في الحساء. يتم تبديل العصائر الطبيعية بالفاكهة المهروسة لجعل المعدة تتآلف مع الأطعمة الجامدة. و في المرحلة الثالثة والأخيرة قبل تناول الأطعمة الإعتيادية، يستطيع المريض تناول اللبن و محتويات الحساء بدلاً من شرب الحليب و الحساء، كما يمكنه أيضاً تناول الفاكهة الطبيعية. تتضمن المرحلة الأخيرة الحدّ من كمية وجبات الطعام. يجب أن يمتنع المريض عن المواد التي ترفع السعرات الحرارية كالكاربوهيدرات و الدهون كما عليه تبديل نمط حياته و نظامه الغذائي واستبداله بالخضار و الفواكه و الطعام الصحي. ينصح بالبدء بالمشي السريع من الشهر الثاني بعد العملية لساعة واحدة على الأقل يومياً.

اثناء جراحة طي المعدة

تجري عملية طي المعدة تحت تأثير التخديرالعام و غالباً ما تنفذ باستخدام المنظار. حيث يقوم الجراح بإدخال الكاميرا و الأدوات بعد أن يقوم بإحداث بعض الشقوق في البطن . ومن ثم يقوم بتشكيل طيّة أو طيّتين في المعدة و في النتيجة ينقص حجم المعدة إلى ما يقارب 70%.

عند استرداد العافیة

بعد انتهاء فعل التخدير ، يشعر المريض بالألم، لذا يحتاج إلى المسكّنات. في المرحلة الأولى يستطيع المريض شرب الماء، الحليب و العصائر الطبيعية فقط ،کحد 50cc  أقصى بفاصل زمني 15 دقيقة. في المرحلة الثانية تتم إزالة كل أنواع السكريات من النظام الغذائي و تضاف الحبوب و البقوليات و النشويّات المليئة بالبروتينات و الفيتامينات كما في الحساء. يتم تبديل العصائر الطبيعية بالفاكهة المهروسة لجعل المعدة تتآلف مع الأطعمة الجامدة. و في المرحلة الثالثة والأخيرة قبل تناول الأطعمة الإعتيادية، يستطيع المريض تناول اللبن و محتويات الحساء بدلاً من شرب الحليب و الحساء، كما يمكنه أيضاً تناول الفاكهة الطبيعية. تتضمن المرحلة الأخيرة الحدّ من كمية وجبات الطعام. يجب أن يمتنع المريض عن المواد التي ترفع السعرات الحرارية كالكاربوهيدرات و الدهون كما عليه تبديل نمط حياته و نظامه الغذائي واستبداله بالخضار و الفواكه و الطعام الصحي. ينصح بالبدء بالمشي السريع من الشهر الثاني بعد العملية لساعة واحدة على الأقل يومياً.